وزير المواصلات والاتصالات يكرم الفائزين في "مسابقة قطر لصائدي الثغرات الأمنية 2018"

الأحد, 7 أكتوبر, 2018
وزير المواصلات والاتصالات يكرم الفائزين في "مسابقة قطر لصائدي الثغرات الأمنية 2018"

الدوحة –

كرم سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات الفائزين في "مسابقة قطر لصائدي الثغرات الأمنية 2018" بعد أن شهدت تنافسًا كبيرًا من عددٍ من الشباب من الجنسين من أصحاب المواهب والمهارات في مجال أمن المعلومات.

فقد كرم سعاة الوزير كلاً من جاسم السعدي عن فئة أفضل "مهاجم"، وأحمد عزيز عن فئة أفضل "مدافع"، ومعاذ مشطاها عن فئة أفضل "مستجيب للحوادث الأمنية."

جاء ذلك في فعاليةٍ خاصةٍ أقيمت بمكتب سعادته اليوم بحضور السيد المهندس خالد الهاشمي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الأمن السيبراني بالوزارة، وأعضاء الفريق القطري للاستجابة لطوارئ الحاسبات (كيوسيرت Q-CERT).

وفي تعليقٍ له بعد تكريمهم، قال سعادة وزير المواصلات والاتصالات: "سعدت اليوم بتكريم هذه المواهب والكفاءات الشابة في مجال الأمن المعلوماتي. ولا شك أن فوزهم بهذه الجوائز في فئات الهجوم والدفاع والاستجابة للحوادث الأمنية إنما جاء نتيجة مجهودهم الكبير في التزود بمثل هذه المهارات الفنية، والصبر والمثابرة في تعلم المزيد منها."

وأكد أن وزارة المواصلات والاتصالات ممثلة في كيوسيرت تولي أهمية كبيرة لتأهيل مزيدٍ من الكوادر الوطنية في مجال الأمن السيبراني وتهدف من وراء ذلك إلى صقل المهارات، والتسلح بأحدث الوسائل الأمنية والدفاعية، ورفع قدرة الأجيال الجديدة من المشتغلين والمهتمين بمجال الأمن السيبراني على تعقب واكتشاف ومعالجة مختلف أشكال الحوادث الأمنية، والاستجابة السريعة لها على أفضل صورة.

وتأتي هذه المسابقة الوطنية ضمن المسابقة العربية للأمن السيبراني "صائد الثغرات 2018" التي يقيمها المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني للشباب العربي بهدف تطوير المهارات والمواهب في الدول العربية في مجال الأمن السيبراني لتهيئة الجيل القادم من المهتمين والمختصين بمجال الأمن السيبراني، وتعزيز قدراتهم للمنافسة على المستوى الإقليمي والعالمي، حيث اعتمدت العديد من دول العالم مسابقات الأمن السيبراني كطريقةٍ فعالةٍ في الحد من تزايد الفجوة في المهارات المتعلقة بالأمن السيبراني واكتشاف مواهب تعزز القدرات الأمنية السيبرانية.

تتمحور المسابقة حول طرح عدة أسئلة وتحديات في ثلاثة مجالات بالأمن السيبراني هي القرصنة الأخلاقية واستغلال النظم، والبنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وحماية النظم، وتحليل البرمجيات الخبيثة والأدلة الرقمية؛ بحيث يتم اختيار فائز واحد لكل فئة من هذه المجالات.

وقد مرت المسابقة بأربع مراحل: مرحلة تمهيدية تتيح الفرصة للراغبين بالالتحاق بالمسابقة، ثم مرحلة تأهيلية خُصصت خلالها صفحة لكل دولةٍ من الدول المشاركة عبر موقع المسابقة للتنافس من قبل المشاركين من داخل الدولة واختيار أفضل المتنافسين، وذلك بناءً على صحة الإجابات والوقت الذي تم إنجاز التحديات فيه، للتأهل إلى المرحلة النهائية على المستوى الوطني.

وقد استضاف كيوسيرت المرحلة النهائية من المسابقة على المستوى الوطني والتي أسفرت عن اختيار الفائزين بالثلاث فئات التي نالت التكريم اليوم والتي من المقرر أن تنافس لاحقاً على مستوى الدول العربية في المرحلة الإقليمية من المسابقة والتي ستعقد خلال هذا الشهر عبر الموقع المخصص للمسابقة حيث سيتنافس المشاركون من جميع الدول العربية للفوز بالثلاث جوائز الأولى للمسابقة، على أن يتم تكريم الفائزين النهائيين في الأسبوع الإقليمي للأمن السيبراني المزمع عقده في دولة الكويت خلال الفترة 21-25 أكتوبر.