وزارة المواصلات والاتّصالات توقّع مذكّرات تفاهم مع عدد من الشركاء الدوليّين لدعم برنامج "قطر الذكيّة"

الأربعاء, 8 مارس, 2017
وزارة المواصلات والاتّصالات توقّع مذكّرات تفاهم مع عدد من الشركاء الدوليّين لدعم برنامج "قطر الذكيّة"

الدوحة-

وقّعت وزارة المواصلات والاتّصالات عدد من مذكّرات التفاهم مع عدد من المنظّمات والجهات الدوليّة في إطار دعم برنامج "قطر الذكيّة" (تسمو) الذي سيوفّر الأبحاث والخبرات على أعلى مستوى ويؤمّن منصّة للتعاون الدولي القيّم.

وقّع مذكّرات التفاهم كلّ من السيّدة ريم المنصوري، وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرّقمي وكبار المدراء من بورصة قطر ومركز الأبحاث الدولي للمدن الذكيّة في بكين، إضافة إلى هواوي وأكاديميّة الحكومة الإلكترونيّة في إستونيا ومختبرات "UI Labs" بالنيابة عن "سيتي ديجيتال" في شيكاغو.

وبهذه المناسبة قالت المنصوري: "من شأن برنامج قطر الذكيّة أن يحقق اهداف دولة قطر في الصعود إلى مصاف الدّول الرائدة في قطاع تكنولوجيا المدن الذكيّة وتكنولوجيا المعلومات والاتّصالات. ويسرّني اليوم توقيع هذا العدد من مذكّرات التفاهم مع الجهات الرائدة في هذا المجال من أوروبا والولايات المتّحدة وآسيا ودولة قطر."

وعلّق السيد راشد المنصوري، الرئيس التنفيذي لبورصة قطر، على توقيع مذكّرة التفاهم: "تسلّط الاتفاقية الضوء على التعاون في مجال الشركات الرقميّة الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسّطة، ونأمل أن يساهم برنامج قطر الذكيّة في استحداث فرص جديدة للقطاع الخاصّ في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقطاع التكنولوجيا في قطر، كما نشجّع الشركات الناجحة على دخول سوق المخاطرة في المستقبل."

وقال السيد ستيفن فيفيتا، المدير التنفيذي لمختبرات UI Labs في "سيتي ديجيتال" – شيكاغو، أنّ مذكّرة التفاهم تغطّي العديد من المجالات التي تشمل المشاريع المشتركة عبر ورش عمل ومبادرات رائدة في شيكاغو، إضافة إلى تنفيذ مشاريع البحث والتّطوير في قطاعات التكنولوجيا الذكيّة التي تتضمّن الحوسبة السحابيّة والبيانات المفتوحة وتحليلات البيانات الضّخمة وإنترنت الأشياء للمدن الذكيّة.

وفي السّياق ذاته، رحّب مدير أكاديميّة الحكومة الإلكترونيّة في إستونيا الدكتور أرفو أوت بتوقيع الاتّفاقيّة، التي ستشكّل برأيه آليّة لتبادل المعلومات والخبرات وإطلاق المشاريع المشتركة ذات الاهتمام المشترك وإلقاء الضّوء على أوجه التعاون مع مركز حاضنات الأعمال الرقميّة، إضافة إلى تنفيذ برامج الأبحاث والتّطوير.

وقدّم رئيس معهد الأبحاث الدولي للمدن الذكيّة في بكين السيّد وو هونغ وي للسيدة ريم المنصوري كتاباً يفصّل آخر الأبحاث الصادرة عن المركز، وعبّر عن أمله في إمكانيّة إصدار أعمال مشتركة في المستقبل القريب. وقد نصّت مذكّرة التفاهم على قيام الطّرفين "بتطوير وتعزيز التعاون الصناعي والتكنولوجي والتجاري في قطاع المدن الذكيّة، وتبادل المعلومات حول البرامج التي من شأنها توطيد التّعاون في ما بينهما."

وبعد توقيع مذكّرة التفاهم، صرّح الرئيس التنفيذي ورئيس شركة هواوي قطر السيد زونج يان أنّ الموقع الذي تحتلّه الشركة يخوّلها دعم برنامج "قطر الذكيّة" من خلال إنشاء بنى تحتيّة جديدة لتكنولوجيا المعلومات والاتّصالات. وتغطّي الاتفاقية ستّة مجالات للتعاون المشترك بين الطرفين: التبادل والتعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات؛ تطوير المواهب والتدريب؛ دعم الشركات المحلّية العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ التطوّر التكنولوجي والبحث والتطوير؛ تطوير المجتمعات الرقميّة؛ الاستدامة وبرامج المسؤوليّة الاجتماعيّة، إضافة إلى تبادل التجارب والخبرات.

على صعيد متّصل، وقّع السيد خالد الهاشمي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الأمن السيبراني بوزارة المواصلات والاتصالات، مذكّرتي تعاون إضافيّتين في مجال الأمن السيبراني. وقد وقّع المذكرة الأولى مع MITRE، وهي منظّمة أميركيّة غير ربحيّة تتعاون مع الحكومات في كلّ أنحاء العالم لحلّ المشاكل المعقّدة وتعزيز الأمن. ووقّع المدير التنفيذي لـMITRE السيّد غابرييل غالفات المذكّرة بالنيابة عن المنظّمة، معبّراً عن أمله في تعاون وثيق ومثمر مع الجانب القطري.

كما وقع السيد الهاشمي مذكرة ثانية مع السيد زونج يانج، الرئيس التنفيذي ورئيس شركة هواوي قطر. وبموجب الاتفاقية تلتزم وزارة المواصلات والاتصالات بالتعاون مع هواوي في خمسة مجالات رئيسيّة هي: تبادل المعلومات الاستخباريّة السيبرانيّة وجهود الابتكار المشتركة وتطوير الدورات التدريبيّة وتطوير الحسّ الأمني السيبراني، إضافة إلى تطوير مختبر لتقييم الأمن السيبراني لمنتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ويرمي برنامج قطر الذكية "تسمو"، الذي تم إطلاقه من قبل معالي الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية  خلال أفتتاح معرض ومؤتمر كيتكوم 2017 ، إلى تحسين النتائج والخدمات المقدمة للسكان والمساعدة في تحقيق التنوع في الاقتصادي الوطني والمستقبل الرقمي المنشود. وتتماشى هذه المبادرة مع رؤية قطر الوطنية 2030، والتي تهدف إلى تحويل قطر إلى مجتمع متقدم وقادر على تحقيق التنمية المستدامة.