وزارة المواصلات والاتصالات وبريد قطر يدشنان طابعاً خاصاً بالتشغيل الكلي لميناء حمد

الأربعاء, 4 يناير, 2017
وزارة المواصلات والاتصالات وبريد قطر يدشنان طابعاً خاصاً بالتشغيل الكلي لميناء حمد

الدوحة 

دشنت وزارة المواصلات والاتصالات والشركة القطرية للخدمات البريدية (بريد قطر)، طابعاً بريدياً خاصاً بالتشغيل الكلي لميناء حمد، وذلك بمقر الوزارة صباح اليوم الأربعاء الموافق 4 يناير 2017.

وفي هذه المناسبة، تؤكد وزارة المواصلات والاتصالات: إن تدشين أول طابع يوثق بدء التشغيل الكلي لميناء حمد، وسيكون تذكارا كبيرا لهذا المشروع الرائد وستتناقله الأجيال.

وتوضح الوزارة أن توثيق حدث تشغيل ميناء حمد ضمن الأجندة الوطنية للدولة من خلال هذا الطابع البريدي الذي سينضم إلى مصفوفة الطوابع البريدية يعكس الجهود الكبيرة التي قامت بها لجنة تسير الميناء الجديد والشركات والعمال الذين ساهموا في إنشاء ميناء حمد.

وفي سياق متصل، قال السيد فالح النعيمي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لـــ"بريد قطر":

جاء دور بريد قطر بإطلاق طابع يخص ميناء حمد لتوثيق هذا المشروع المهم وذكرى لمرحلة تأسيسه وبدء تشغيل الاعمال فيه، مشيرا إلى أنه تم اعتماد تصميم هذا الطابع باحتوائه على صورة لأول سفينة ترسو في الميناء. مشدداً على حرص "بريد قطر" على توثيق كافة المناسبات المهمة والمشاريع الوطنية التنموية المستدامة التي ستكون إرثا للأجيال القادمة.

 

ومن جانبه قدم الكابتن عبد الله الخنجي الرئيس التنفيذي للشركة القطرية لإدارة الموانئ (موانئ قطر) الشكر لبريد قطر على القيام بهذا الإصدار الذي يوثق مرحلة مهمة لهذا المشروع الوطني العملاق، حيث سيكون ميناء حمد علامة فارقة في تنويع اقتصاد الدولة من خلال تحسين القدرة التنافسية لقطر وتحويلها إلى مركز تجاري إقليمي، تماشياً مع رؤية قطر 2030.

وتجدر الإشارة إلى أن الإصدار عبارة عن بطاقة بريدية تحتوي على طابعين أبعادهم (35 * 50 مم) من فئة 4.50 ريال و8.50 ريال، وتحتوي الطوابع على صورة لأول سفينة ترسو في ميناء حمد ويبلغ عدد الكمية المطبوعة "40" ألف بطاقة بالإضافة إلى "1500" مغلف إصدار اليوم الأول، وستتوفر الطوابع في جميع الفروع البريدية اعتبارا من 4 يناير 2017.