وزارة المواصلات والاتصالات توقع مذكرة تفاهم مع "مركز قطر للمال"

الأربعاء, 9 يناير, 2019
وزارة المواصلات والاتصالات توقع مذكرة تفاهم مع "مركز قطر للمال"

الدوحة –

وقعت وزارة المواصلات والاتصالات مذكرة تفاهم مع هيئة مركز قطر للمال بهدف التعاون بين الطرفين في مختلف المجالات المتعلقة بالتنمية التكنولوجية والاقتصادية في دولة قطر، وتطوير ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في جميع قطاعات المجتمع.

وقع المذكرة اليوم في مقر وزارة المواصلات والاتصالات كل من السيدة ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي، والسيد يوسف محمد الجيدة الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال.

يهدف الطرفان من خلال هذه المذكرة إلى دعم الأنشطة أو المشاريع التي من شأنها أن ترفع من معدلات ومؤشرات مساهمة الصناعة الرقمية في إجمالي الناتج المحلي في قطر، كما يهدفان إلى الارتقاء بالقدرة التنافسية للقطاع الرقمي المحلي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فضلاً عن دعم الأنشطة التي تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات والشركات المحلية والدولية.

وبموجب هذه المذكرة، يدعم الطرفان جهود التطوير الرقمي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واعتمادها في قطر لشرائح المجتمع ذات الأولوية القصوى كالشباب، ورجال الأعمال، والشركات الناشئة، والشركات الصغيرة والمتوسطة وغيرها.

وتتضمن مذكرة التفاهم مجالات تركيز بعينها تقع في إطار تطوير الصناعة الرقمية والتكنولوجية وما يدعمها من البرامج والمبادرات التي تنفذها وزارة المواصلات والاتصالات وعلى رأسها "برنامج قطر الذكية" (تسمو)، ومجالات الابتكار والبحث من خلال خلق المعرفة وتبادلها بين أصحاب المصلحة.

كما يركز الطرفان على التعاون في التنمية الاقتصادية من خلال تشجيع واستقطاب الشركات العاملة في مجال التجارة الإلكترونية العالمية، وتعزيز الاستثمارات الرقمية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطر.

وفي تعليقٍ لها بعد توقيع المذكرة، قالت السيدة ريم المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي: "نسعد بتوقيع هذه المذكرة مع هيئة مركز قطر للمال والتي تأتي في إطار آليات وزارة المواصلات والاتصالات لتعزيز القدرة التنافسية لقطاع الصناعة الرقمية والتكنولوجية في دولة قطر بشكلٍ عام من خلال دعم مجالات ريادة الأعمال والبحث والابتكار، وستوفر هذه المذكرة فرصة مهمة للتعاون البناء ومساحة أوسع وأكثر براغماتية لتنسيق الجهود على أرض الواقع نحو تحقيق هذه الغاية."

وأضافت: " إن دولة قطر ملتزمة ببناء قطاع قوي وحيوي وذكي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كأحد الدعائم الأساسية في مسيرة التحول للاقتصاد القائم على المعرفة. ومذكرة التفاهم اليوم هي خطوة مهمة في طريق الاستفادة من الخبرة التي يتمتع بها مركز قطر للمال واهتمامه الواضح في دعم أجندة الصناعة الرقمية والتكنولوجية في قطر وسنعمل سويًا لتحسين الإمكانيات والقدرات التنافسية من خلال تواجد وادي تسمو الرقمي والبرامج المتخصصة والتجارة الإلكترونية وقطر الذكية "تسمو"."

من جانبه، قال السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال: "نفخر بالعمل عن كثب مع وزارة المواصلات والاتصالات لتعزيز التنمية التكنولوجية والاقتصادية في قطر. ويُمكننا، من خلال زيادة مساهمة الصناعة الرقمية في الناتج المحلي لقطر، تعزيز تنافسية هذا القطاع، وبالتالي استقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية في آنٍ واحد، مما يُعد إحدى المهمات الرئيسية لمركز قطر للمال. وأنا واثق بأن هذه الشراكة القيّمة ستدعم جهودنا الرامية لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وخاصة ركيزة التنمية الاقتصادية التي تشدد على التنوع الاقتصادي؛ حيث يلعب القطاع الرقمي دورًا حيويًا."