تدشين أول خط نقل بحري مباشر بين مينائي حمد وشانغهاي

الأحد, 29 يناير, 2017
تدشين أول خط نقل بحري مباشر بين مينائي حمد وشانغهاي

أعلنت الشركة القطرية لإدارة الموانئ "مواني قطر" اليوم، تدشين أول خط نقل بحري مباشر بين الدوحة وعاصمة الصين الاقتصادية (شانغهاي) بوصول أول رحلة مباشرة للسفينة (MSC ELMA FK701A) إلى ميناء حمد أمس الأول. 

وأوضح بيان صحفي للشركة، أن الخط المباشر الجديد الذي يأتي في إطار خطة وزارة المواصلات والاتصالات الهادفة إلى تعزيز ريادة ميناء حمد إقليميا ودوليا، سيساهم في تقليص مدة الرحلة بين الدوحة وشانغهاي لتكون 20 يوما فقط، فضلا عن زيادة حجم مناولة الحاويات القادمة إلى قطر من الشرق الأقصى وجنوب شرق آسيا، وجنوب وشرق الهند، عبر كولومبو. 

كما سيساعد في تلبية الطلب المتزايد من الأسواق المصدرة لدولة قطر، من خلال توفير ربط مباشر إلى وجهات جديدة في جميع أنحاء العالم عبر ميناء موندرا في الهند. وسيستفيد العملاء من وقت العبور التنافسي، فضلا عن توفير تغطية مميزة لجميع الموانئ والجزر الرئيسية في الشرق الأقصى وجنوب شرق آسيا. 

وقال الكابتن عبدالله الخنجي الرئيس التنفيذي للشركة القطرية لإدارة الموانئ، إن الخط الجديد سيربط ميناء حمد مباشرة بثاني أكبر اقتصاد في العالم ويعمل على تقليص الزمن المستغرق لوصول السفن من هذه السوق العالمية إلى 20 يوما فقط. 

وأضاف أن الشركة في ظل مساعيها الحثيثة لجعل الموانئ القطرية الخيار الأفضل لخطوط النقل البحري العالمية، تسعى باستمرار إلى تطوير وتحسين خدماتها بالشكل الذي يلبي طموحات عملائها ويعزز حضورها كشركة فاعلة إقليميا ودوليا في تقديم خدمات مينائية ولوجستية متكاملة. 

وكانت السفينة MSC ELMA FK701A قد غادرت شانغهاي الخميس الموافق 5 يناير الجاري لتصل ميناء حمد في الموعد المحدد وتؤرخ بذلك لبداية هامة تظهر قدرات الميناء الكبيرة في مجال إعادة الشحن. 

وسيعمل ميناء حمد كأحد أهم الموانئ التي تديرها "مواني قطر"، والتي تضم كذلك ميناءي الدوحة والرويس، على دعم الاقتصاد القطري وزيادة الإنتاجية بفضل قدرته الاستيعابية التي تصل إلى 7 ملايين حاوية في السنة، فضلا عن إمكانياته اللوجستية والطرق البرية والسكك الحديدية التي ستكون داعما رئيسيا لقدراته في تعزيز مدخلات هذا القطاع.