كلمة السيد حسن السيد في حفل إطلاق بوابة قطر للبيانات المفتوحة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

 سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات

أصحاب السعادة ، السيدات والسادة

الحضور الكريم،،،

في البداية أتوجه لكم بخالص الشكر على تشريفكم لنا اليوم وتلبيتكم الدعوة لحضور حفل تدشين بوابة البيانات المفتوحة.

تتمحور رؤية دولة قطر فيما يتعلق بالبيانات المفتوحة حول ضرورة إتاحة المعلومات والبيانات الحكومية للأفراد ، بصورة تمكنهم من الوصول إليها والإستفادة منها دون أي قيود، مواكبةً لتوجهات وأهداف استراتيجية حكومة قطر الرقمية 2020 ، بهدف تحسين مستوى الشفافية والمشاركة المجتمعية، وخلق فرص ومكاسب اقتصادية يمكن تحقيقها من خلال ابتكار وتطوير الجمهور لخدمات ذات قيمة عالية.

وتحدد استراتيجية الحكومة الرقمية 2020 تعزيز دور الحكومة المفتوحة كأحد المحاور الرئيسية في الاستراتيجية ، والتي تشمل البيانات المفتوحة والمشاركة الإلكترونية والسياسات ذات الصلة كمبادرات رئيسية تحت هذا المحور. وقد تبين لنا من خلال تقييم الوضع الحالي بأن العديد من المواقع الإلكترونية الحكومية تزخر بالكثير من البيانات والمعلومات القيمة ، وأدركت الوزارة أهمية نشر تلك البيانات بمستوى يتفق مع مبادئ البيانات المفتوحة المتبعة عالميًا ، واختيار البيانات الهامة منها، ووضع المعايير والمبادئ التنظيمية المطلوبة لتعزيز استفادة الجمهور وتحقيق الأثر الإنمائي المنشود .

وسعيًا منها لتوحيد جهود الجهات الحكومية المبذولة في مجال البيانات المفتوحة، قامت الوزارة بإصدار سياسة البيانات المفتوحة في سنة 2014 لوضع إطار عمل لاختيار ونشر البيانات ، وإرساء ثقافة نشر البيانات الحكومية ، وإبراز التزام الدولة بتعزيز الشفافية.

واليوم تقوم وزارة المواصلات والاتصالات بإطلاق بوابة قطر للبيانات المفتوحة لتسهيل عملية نشر البيانات الحكومية على شبكة الانترنت من خلال منصة وطنية واحدة ، لتسهيل عملية وصول الجمهور للبيانات ، وضمان جودتها بتوفيرها بالشكل المناسب وبحسب المعايير العالمية المتبعة في هذا المجال.

ولتحقيق النفع والفائدة القصوى للمجتمع ،  فإن نجاح هذه البوابة يتطلب تعاون مختلف الجهات الحكومية، حيث ستتولى الوزارة مسؤولية إدارة البوابة من خلال فريق مختص تُناط به مسؤولية دعم الجهات الحكومية لرفع الوعي وتشجيعهم على نشر البيانات على بوابة قطر للبيانات المفتوحة، كما ستستمر الوزارة في تنظيم ورش العمل لسفراء البيانات المفتوحة في كل جهة من الجهات الحكومية، والذين تم تحديدهم مسبقا ، لتدريبهم على آلية وضع الخطط التنفيذية المطلوبة في مؤسساتهم.

ويقوم الفريق أيضًا بمراقبة المؤشرات الدولية للبيانات المفتوحة ومن ثم تحديد مجموعات البيانات الرئيسية التي يجب نشرها على بوابة قطر للبيانات المفتوحة ، من أجل إحراز نتائج أفضل في تلك المؤشرات، فضلاً عن إعداد تقرير سنوي عن أداء دولة قطر في مجال البيانات المفتوحة، لضمان التطوير والتحديث المستمر.

أما الجهات الحكومية ، فإن عليها الامتثال بما جاء في سياسة البيانات المفتوحة بنشر مجموعات البيانات والمعلومات بشكل مستمر ، لاسيما المواضيع التي تهم الجمهور، بحيث يكون المبدأ نشر جميع البيانات الحكومية ما لم يكن الإفصاح عن تلك المعلومات مقيدًا بالقانون.

ولضمان التفاعل التام والاستجابة المثلى لتطلعات الجمهور، توفر البوابة إمكانية التقدم بطلبات البيانات الغير متاحة ، ليتم نشرها من قبل الجهات المختصة.

كما أود أن أشير هنا إلى أننا بصدد تفعيل نموذج حوكمة للبيانات المفتوحة من خلال تشكيل لجنة توجيهية تشرف على الإنجاز المحرز وكافة الأعمال المتعلقة بمبادرات البيانات المفتوحة في الجهات الحكومية.

وفي الختام، أتوجه بخالص الشكر والتقدير لجهاز التخطيط والإحصاء وعلى رأسهم سعادة رئيس الجهاز الدكتور / صالح بن محمد النابت ، على مشاركتهم في تنفيذ هذا المشروع والجهود الكبيرة التي بذلوها في توفير البيانات بأعلى مستويات الجودة .

وندعو الله أن يكون تدشين بوابة قطر للبيانات المفتوحة اليوم إضافة جديدة في مسيرة التنمية والازدهار لدولة قطر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،