استراتيجية قطر الوطنية في مجال الذكاء الاصطناعي

الثلاثاء, 17 نوفمبر, 2020

تحتاج قطر إلى استراتيجية شاملة في مجال الذكاء الاصطناعي تدعم الرؤية الوطنية وتكون ذات جذور راسخة في سياقها المحلي. وترنو هذه ا لاستراتيجية إلى تسخير الذكاء الاصطناعي لتأمين مستقبل قطر الاقتصادي وا لاستراتيجي، على نحو ما ترمي إليه رؤية قطر الوطنية 2030 ، وإعداد المجتمع لكي يتبنى بفعالية تقنية للذكاء الاصطناعي متوافقة مع الاحتياجات والتقاليد المحلية. وتتمحور استراتيجية الذكاء الاصطناعي حول ست ركائز مواضيعية ستعمل مجتمعة على توجيه قطر نحو التح ول إلى مستقبل الذكاء الاصطناعي. ويوجد حاليًا توافق متنامي على أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ستتغلغل في جميع نواحي الحياة البشرية: الصحة، والترفيه، والنشاط التجاري، والتعليم، والبحوث. ويرتكز الذكاء الاصطناعي الحديث على الاستعانة بالبيانات باعتبارها موردً ا استراتيجيا. وينبغي أن تقترن البيانات الخام بقدرة التكنولوجيا على إنتاج منتجات جديدة قائمة على الذكاء الاصطناعي ستحدث تح ولا في الأساس المعياري للكيفية التي تعمل بها المجتمعات. وتستعد قطر، بعد أن استثمرت بكثافة في البنية التحتية للتعليم والبحوث، للاضطلاع بدور رائد في مستقبل الذكاء الاصطناعي.