"25 %" من حافلات النقل العام ستتحول إلى كهربائية بحلول 2022

الأربعاء, 23 سبتمبر, 2020
"25 %" من حافلات النقل العام ستتحول إلى كهربائية بحلول 2022

الدوحة-

تعلن دولة قطر عن تحول اسطول حافلات النقل العام إلى حافلات كهربائية بنسبة 25% بحلول العام 2022. وسيتم التحول التدريجي لخدمات الحافلات العامة والحافلات المدرسية الحكومية والحافلات المغذية لمترو الدوحة إلى الحافلات الكهربائية، بما يحقق النسبة المطلوبة لخفض معدل الانبعاثات الكربونية الضارة التي تسببها الحافلات التقليدية بحلول عام 2030، بالإضافة إلى تحقيق تضافر كافة الجهود المبذولة لصون الاستدامة البيئية.

ويأتي ذلك تطبيقاً لاستراتيجية المركبات الكهربائية التي أعدتها وزارة المواصلات والاتصالات بالتعاون مع الجهات المعنية، والتي تعد جزءً من استراتيجية الوزارة الرامية إلى توفير نظام نقل متكامل متعدد الوسائط على مستوى عالمي يقدم خدمات آمنة وموثوق بها وصديقة للبيئة، بما يتماشى مع تحقيق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030 المتمثلة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

وسيتم استخدام الحافلات الكهربائية في الخدمات الرئيسية خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 لتكون أول بطولة تستخدم حافلات نقل جماعي كهربائية، ما يبين بوضوح التزام دولة قطر بحلول الطاقة النظيفة للنقل في العالم، ودعم توجه استضافة بطولة كأس عالم استثنائية صديقة للبيئة و"محايدة للكربون".

وكجزء من الخطط الاستراتيجية تعمل المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء "كهرماء" وبالتنسيق مع وزارة المواصلات والاتصالات على إنشاء شبكة متكاملة من أجهزة شحن السيارات الكهربائية وذلك لدعم خطة الوزارة على التحول التدريجي لنظام النقل الكهربائي، حيث يوجد حالياً 11 شاحن كهربائي يعمل بشكل منتظم، وسيتم تركيب وتشغيل حوالي 30 شاحن كهربائي خلال العام الحالي وحوالي 100 شاحن في العام المقبل، بالإضافة إلى ذلك سيتم إنشاء أكبر محطة في المنطقة للشحن الكهربائي في مدينة لوسيل تعمل على الطاقة الشمسية ومرتبطة مع كافة المحطات.

وتعمل وزارة المواصلات والاتصالات حالياً مع شركة مواصلات (كروه) على خطة شاملة لتحويل جميع سيارات الأجرة إلى سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية خلال السنوات القادمة. وتخطط الشركة لشراء قرابة 140 سيارة أجرة كهربائية هذا العام ليتم تشغيلها لخدمة مطار حمد الدولي كمرحلة أولى. وأنهت الوزارة إعداد المعايير والمواصفات القياسية للمركبات الكهربائية، وتم اعتمادها من قبل الهيئة القطرية للمواصفات والتقييس، وسيتم تعميمها على الجهات ذات الصلة والاختصاص.

كما سيتم أيضاً إنشاء عدد (100) موقف للسيارات الكهربائية كمرحلة أولى، وجاري العمل على تضمين المواقف في المناقصات المطروحة.

ووفقا للاستراتيجية، سيدعم هذا التحول تطوير بنية تحتية خاصة بنظام النقل العام الكهربائي المتكامل والمتعدد الوسائط في الدولة والأول من نوعه في المنطقة، حيث سيتم إنشاء عدد من المستودعات الدائمة في مناطق متعددة من الدولة وموزعة بترتيب جغرافي مدروس، تحتوي على مرافق خاصة بالمواقف ومعدات الشحن والصيانة، ومباني إدارية وسكن خاص بالموظفين والسائقين، والتي سيتم الانتهاء من إنشائها خلال العام 2022، بالإضافة إلى عدد من المحطات الرئيسية والتي تدعم أيضاً خدمات النقل الكهربائي.

وتهدف استراتيجية المركبات الكهربائية إلى دعم مسيرة الدولة في خطواتها نحو مستقبل أخضر، وتحقيق التوازن الاقتصادي والبيئي لضمان استدامة مشاريع البنية التحتية لقطاع المواصلات فضلا عن دعم النمو الاقتصادي وتحقيق الفائدة القصوى للموارد الطبيعية من خلال زيادة العوائد الخارجية لقطاعي النفط والغاز، وتطوير وسائل النقل عبر توظيف الطاقة البديلة والنظيفة وفق أحدث الأنظمة العالمية الصديقة للبيئة للحد من الانبعاثات الكربونية الضارة مما يوفر بيئة نظيفة وصحية وآمنة للأجيال القادمة.