انطلاق فعاليات المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي

الاثنين, 5 أكتوبر, 2020
انطلاق فعاليات المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي

الدوحة –

انطلقت اليوم فعاليات المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي الذي تستضيفه دولة قطر على مدى ثلاثة أيام تحت شعار "مستقبل المحتوى العربي على الانترنت" بتنظيم من وزارة المواصلات والاتصالات تحت رعاية جامعة الدول العربية وبالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات بدولة قطر، والمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات (AICTO)، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الأسكوا)، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU).

وخلال الكلمة الافتتاحية للمنتدى الذي يقام عبر الانترنت، قال سعادة السيد/ محمد على المناعي رئيس هيئة تنظيم الاتصالات "يتجه الاقتصاد العالمي أكثر فأكثر نحو الاعتماد على المعرفة، ونحو ما يعرف بالاقتصاد القائم على المعرفة... ولا شك ان للغة دوراً كبيراً في الاقتصاد المعرفي، فاللغة هي أداة حصولِ المعرفة الاقتصادية وتدويلِها... وللغة العربية علاقة وطيدة بمجتمع المعرفة والنهضة عبر التاريخ حيث نهَضَ العلمُ باللغة العربية، ونهضت اللغة العربية به، إذ افسح العرب مجالا لتقدم العلوم والفنون ورفعوا منارة الحضارة أكثر من خمسة قرون وخالطوا الشعوب وتعلموا لغتها واقتبسوا منها بعض العلوم والفنون."

وأضاف سعادته: ان استخدام اللغة العربية على الإنترنت، وهو الوعاء الأكبر للمعرفة المتوفرة اليوم، يتطلب أدوات معلوماتية أساسية تعتمد على حوسبة اللغة العربية وتحليلها بشكل علمي دقيق، وأهم هذه الأدوات هي محركات البحث والمعاجم، مشيرا الى أن عامة الناس في البلدان العربية هم الهدف في بناء مجتمع المعرفة المستقبلي، ويجب بذل جهد خاص لجعل وعاء المعرفة الأكبر في متناولهم، ومن خلاله زيادة معرفتهم باللغة العربية ليستطيعوا بدورهم توليد المعرفة بلغتهم الأم وتوسيع المحتوى الرقمي العربي، كما يحدث في اللغات الأخرى.

وتابع المناعي قائلا: "ان حماية اللغة العربية يتبلور في استكشاف الآليات التي تساعد على تدارك نقص المحتوى العربي على الشبكة، منوها إلى أن دور اللغة يتجاوز كونها وسيلة تواصل الى أنها تمثل العنصر الأساسي المكون للهوية وهي الوعاء الحاوي لثقافة الأمة والحامل لقيمها وخصائصها وسماتها وتاريخها وتقاليدها."

وأشار رئيس هيئة تنظيم الاتصالات إلى أن دولة قطر قد نفذت العديد من المبادرات لدعم وتعزيز المحتوى الرقمي العربي منها على سبيل المثال لا الحصر، إطلاق معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، وإطلاق الخطة الوطنية لرقمنه التراث الوطني والثقافي لدولة قطر والتي تسعى إلى المساهمة في إنشاء محتوى رقمي عربي عالي الجودة يضمن أن مسار الدولة نحو الحداثة متأصل في قيمها وتقاليدها، اصدار قانون رقم ( 7) لسنة 2019 بشأن حمایة اللغة العربیة، وشراكة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع مع مؤتمر "تيد" لإطلاق مبادرة ( TED بالعربي) وهي منصة تهدف الى بناء ثقافة جديدة تركز على توليد الأفكار التي تنطلق من العالم العربي، ومبادراتي "فراسة" و"إثراء" لمعهد قطر لبحوث الحوسبة لإحياء اللغة العربية وتشجيع استخدامها في العالم الرقمي وتحسين تجارب مستخدميها عبر الانترنت فضلا عن توفير مكتبة قطر الرقمية مجموعة من المخطوطات العربية النادرة والقيمة على بوابتها الالكترونية مجانا لكافة المستخدمين والمهتمين بالتراث العربي والإسلامي كما تقود جامعة كارنيجي ميلون في قطر فريقًا بحثيًا جديدًا يعمل على وضع خريطة لغوية تفاعلية للهجة القطرية وذلك بالتعاون مع عدد من المؤسسات داخل البلاد.

ومن جهته أوضح السيد/ خالد والي مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بجامعة الدول العربية ان اللغة العربية خامس أكثر اللغات المستخدمة شيوعًا في العالم، ومع ذلك، تعاني من نقص التمثيل بشكل واضح على الإنترنت، مؤكدا على أهمية تطوير المحتوى الرقمي العربي للوصول لعدد أكبر من مستخدمي الانترنت في القُطر العربي.

وأكد والي على أهمية تطوير ونشر أسماء النطاقات باللغة العربية لتسهيل الوصول للمحتوى لغير المتعاملين باللغات الأجنبية، وتوفير دعم مؤسسي ومالي لمطوري المحتوى بالإضافة إلى حفظ حقوق الملكية الفكرية، ووضع محتوى عربي رقمي عالي الجودة لمساعدة وصول المتحدثين باللغة العربية إلى هذا المحتوى والسماح لهم بالتعبير عن أنفسهم ونشر إنتاجهم الثقافي بلغتهم الأم، مبينا ان الاتجاه خلال ازمة كورونا الي منصات التعليم الالكتروني والتحول الرقمي والزيادة في تقديم الخدمات عن طريق الانترنت ساهم في زيادة المحتوى الرقمي العربي بشكل ملحوظ خاصة على المواقع الخدمية ومواقع البيع الالكتروني.

يتضمن المنتدى على مدار أيامه الثلاثة ست جلسات نقاشية رئيسية تتمحور حول واقع المحتوى الرقمي العربي، وأهمية المحتوى الرقمي العربي خلال الأزمات، والآفاق المستقبلية للتعليم عن بعد في المنطقة العربية، ودور المحتوى الرقمي العربي في المدن الذكية، والمحتوى الرقمي العربي والابتكار وريادة الأعمال لدى الشباب، وسبل تطوير المحتوى الرقمي العربي.

يأتي انعقاد هذا المنتدى في إطار تنفيذ قرار الدورة 18 لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات والذي قرر تنظيم المنتدى الإقليمي للمحتوى الرقمي العربي سنويا، وخطة عمل المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات لعام 2015.