اختتام فعاليات المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي بالدوحة

الأربعاء, 7 أكتوبر, 2020
اختتام فعاليات المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي بالدوحة

الدوحة –

اختتمت اليوم أعمال المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي الذي استضافته دولة قطر خلال الفترة من 5-7 أكتوبر 2020 بتنظيم من زارة المواصلات والاتصالات تحت رعاية جامعة الدول العربية وبالتعاون مع المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات (AICTO)، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) بمجموعة من التوصيات الداعمة لتعزيز حضور لغة الضاد على الانترنت.

تضمنت التوصيات التي تم استقاؤها من الجلسات والنقاشات التي دارت على مدى الأيام الثلاثة للمنتدى عددا من النقاط الهامة التي تعنى بالارتقاء بجودة المحتوى الرقمي من بينها: أهمية تطوير ونشر أسماء النطاقات باللغة العربية لتسهيل الوصول للمحتوى لغير المتعاملين باللغات الأجنبية، وأهمية وجود تمثيل عربي أكبر في التجمعات والمنظمات الدولية المعنية بهذا المجال، وضرورة توحيد جھود العرب لنشر المحتوى، ورعاية ودعم مختلف المشاريع التي تعنى بتشجيع الابتكار في تطوير وزيادة المحتوى الرقمي العربي، وتطبيق قوانين تحمي الملكية الفكرية لتشجيع الاستثمار في المحتوى المهني، وتوفير دعم مؤسسي ومالي لمطوري المحتوى، ووضع محتوى عربي رقمي عالي الجودة لمساعدة وصول المتحدثين باللغة العربية إلى هذا المحتوى والسماح لهم بالتعبير عن أنفسهم ونشر إنتاجهم الثقافي بلغتهم الأم.

كما أكد المتحدثون بالمنتدى على أهمية الحاجة إلى ضخ استثمارات ضخمة في مجال البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال بالإضافة إلى الأولويات الصحية والاقتصادية الحالية للحكومات، خصوصا في ظل تنامي خطر اتساع الفجوة الرقميّة بين الدول وداخلها، ومشاركة البيانات مع الشركات الناشئة حيث أن معظم البيانات موجودة لدى المؤسسات الرسمية والشركات الكبرى ومشاركتها - مع مراعاة الضوابط - يفتح بابا للإبداع والابتكار.

وخلال المنتدى، الذي شارك فيه اكثر من 400 شخص عبر الانترنت، أكد المتحدثون أن اللغة العربية لا زالت تعاني من نقص التمثيل على الانترنت وحضورها الرقمي ضئيل ولا يتناسب مع أهميتها وعدد مستخدميها وشيوعها، فعلى الرغم من ان اللغة العربية خامس أكثر اللغات المستخدمة شيوعًا في العالم، وقاموسها اللغوي يحوي نحو 13 مليون كلمة، ويتحدث بها 422 مليون شخص حول العالم، كما أنها إحدى اللغات الرسمية للأمم المتحدة، وعدد مستخدمي الإنترنت من العرب يبلغ قرابة ال 100 مليون شخص، الا أن التقارير العالمية التي تعني بالمحتوى الرقمي، تشير الى أن المحتوى الرقمي العربي لا يمثل سوى 3 بالمائة من إجمالي المحتوى العالمي على الانترنت.

وأوضح المتحدثون ان دور اللغة يتجاوز كونها وسيلة تواصل إلى أنها تمثل العنصر الأساسي المكون للهوية وهي الوعاء الحاوي لثقافة الأمة والحامل لقيمها وخصائصها وسماتها وتاريخها وتقاليدها، ويتبلور حماية اللغة العربية في استكشاف الآليات التي تساعد على تدارك نقص المحتوى العربي على الشبكة، كما ان المحتوى العربي أصبح لا يتعلق فقط بالرفاھیة أو قائما على الاختیار ولكنه أصبح من الأمور الضروریة التي یجب أن یتم التركيز علیھا من أجل تعزيز اللغة العربیة ومن أجل أن تكون اللغة العربية ھي النافذة الأساسية للحضارة والتواصل.

وأشار المشاركون بالمؤتمر إلى ان دعم المحتوى الرقمي العربي خلال الأزمات ضرورة تقتضيها طبيعة التحديات التي نعيشها اليوم، وهي مهمة مناطة بالجميع: مؤسسات وأفراد، من أجل الحفاظ على الموروث العربي والهوية، وتوصيل المعلومات الصحيحة بلغة سلسة يفهمها الجميع في عالم بات اليوم يعتمد على الكلمة والمعرفة الرقمية، منوهين ان الاتجاه خلال أزمة كورونا إلى منصات التعليم الإلكتروني والتحول الرقمي والزيادة في تقديم الخدمات عن طريق الإنترنت ساهم في زيادة المحتوى الرقمي العربي بشكل ملحوظ خاصة على المواقع الخدمية ومواقع البيع الإلكتروني.

تضمن المنتدى على مدى أيامه الثلاثة خمس جلسات نقاشية رئيسية تمحورت حول واقع المحتوى الرقمي العربي، وأهمية المحتوى الرقمي العربي في الصحة وخلال الأزمات، والآفاق المستقبلية للتعليم عن بعد في المنطقة العربية، ودور المحتوى الرقمي العربي في المدن الذكية، والمحتوى الرقمي العربي والابتكار وريادة الأعمال لدى الشباب، وأثر الذكاء الاصطناعي في تعزيز المحتوى العربي.