"مدى" يوقع 3 اتفاقيات تعاون مع منظمات محلية وإقليمية وعالمية

السبت, 6 مايو, 2017
"مدى" يوقع 3 اتفاقيات تعاون مع منظمات محلية وإقليمية وعالمية

الدوحة -

وقع مركز مدى للتكنولوجيا المساعدة "مدى" 3 اتفاقيات تعاون مع منظمات محلية وإقليمية وعالمية، خلال المؤتمر التعليمي للتكنولوجيا المساعدة لمنطقة الخليج 2017، الأول من نوعه على مستوى المنطقة، ويأتي ذلك في سبيل توفير الوسائل التكنولوجية المساعدة والمعلومات الضرورية لمواجهة التحديات القائمة، في مجال تطوير وتعزيز المناهج التعليمية الخاصة بالأشخاص من ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى تبني أحدث ممارسات التكنولوجيا المساعدة الخاصة في مجال التعليم.

وقد تم توقيع الاتفاقية الأولى مع مركز التدريب والتطوير التربوي بوزارة التعليم والتعليم العالي في قطر، وذلك للتعاون من أجل تزويد الطلاب من ذوي الإعاقة بخدمات التكنولوجيا المساعدة، حيث سيضمن المركز النفاذ المنظم والعادل للتكنولوجيا المساعدة للطلاب من ذوي الإعاقة في المدارس، وذلك من خلال تدعيم قدرات معلمي الدعم الذين سوف يتم تدريبهم في المركز، حيث سيقوم «مدى» بالإشراف على ورش التدريب والتعليم الإلكتروني في التكنولوجيا المساعدة، عن طريق بوابة «مدى» الإلكترونية، وتوفير المدربين والاستشاريين الخارجيين، وتوفير أماكن التدريب وفرص الالتقاء وتبادل الخبرات للمتدربين، والإشراف المباشر والفردي على ملفات التدريب والتقييم، إضافة إلى توفير جميع القرطاسية اللازمة، والتكنولوجيا المساعدة في التقييم والتدريب.

أما الاتفاقية الثانية فتم توقيعها مع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في سبيل دعم استخدام التكنولوجيا المساعدة من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة في المنطقة، من خلال تنظيم العديد من البرامج لرفع مستوى التوعية والتثقيف في هذا المجال، وتدريب الكوادر المتخصصة، وتأهيل العاملين في مجال التكنولوجيا المساعدة، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لمستخدمي التكنولوجيا المساعدة، والتعاون المشترك في مجال البحث العلمي ومبادرات التطوير.

حيث سيقوم مركز مدى بتسهيل الالتحاق بالدورات وورش العمل المعتمدة في مركز مدى، وإتاحة إمكانية متابعة البرامج والفعاليات والأنشطة عن طريق وسائل التواصل المختلفة، إضافة إلى توفير المساندة والدعم والاستشارات عن بعد فيما يخص الأطفال الملتحقين بمركز التقنيات المساندة بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أو المحالين إليه، عدا عن تقديم الإرشاد والدعم في اختيار واستخدام التكنولوجيا المساعدة مع الأشخاص المستفيدين.

أما الاتفاقية الثالثة فتم توقيعها مع جمعية صناع التكنولوجيا المساعدة الأميركية، الرائدة في ضمان تطوير التكنولوجيا المساعدة، من خلال تنظيم العديد من الفعاليات والنشاطات على المستوى العالمي، وذلك بهدف الترويج لبرامج التعليم والتدريب في مجال التكنولوجيا المساعدة في قطر، لتقديم الخدمات المثلى للأشخاص من ذوي الإعاقة، وللمهنيين الذين يشرفون على تقديم الخدمات لهم.

وستقوم الجمعية على ضوء هذه الاتفاقية بتطوير خطة التطوير المهني على مدار السنة، مع الأنشطة والمواد اللازمة للتكنولوجيا المساعدة لبرنامج التدريب المفتوح لدى مركز مدى، وتوسيع نطاق موارد التطوير المهني للتكنولوجيا المساعدة عبر الإنترنت، والتي ستكون متاحة باللغة العربية، وتوفير الدعم والقيادة لإطلاق برامج تدريبية تمنح شهادات معترفاً بها دولياً مخصصة لأنشطة التطوير المهني.

وفي حديثها عن هذه الاتفاقيات قالت مها المنصوري -الرئيسة التنفيذية لـ «مدى»-: «في إطار التزام مركزنا بدعم الأشخاص من ذوي الإعاقة في قطر، تم توقيع هذه الاتفاقيات المتعددة التي هدفت إلى تطوير وتحسين مستوى التعليم للأشخاص من ذوي الإعاقة، ومن المؤكد أن تلعب مذكرات التفاهم هذه دوراً هاماً في تطوير قطاع التكنولوجيا المساعدة في قطر والمنطقة، من خلال الاطلاع على أفضل الممارسات في هذا المجال وتطبيقها على النحو الأمثل، الأمر الذي يعزز جهودنا في إطار ربط الأشخاص من ذوي الإعاقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كوسيلة لتعزيز ودمج وتمكين هذه الفئة على نحو أكبر في المجتمع، ونشر التوعية بأفضل الممارسات التقنية المطبقة في مجال التكنولوجيا المساعدة، وذلك دعماً لرؤية قطر الوطنية 2030، التي تعكس احتياجات وتطلعات أفراد المجتمع القطري بشكل عام، والأشخاص من ذوي الإعاقة بشكل خاص».