وزارة المواصلات والاتصالات تختتم منتدى" التكنولوجيات الجديدة ودورها في التحول الرقمي"

الأحد, 3 يناير, 2021
وزارة المواصلات والاتصالات تختتم منتدى" التكنولوجيات الجديدة ودورها في التحول الرقمي"

الدوحة –

اختتمت وزارة المواصلات والاتصالات منتدى "التكنولوجيات الجديدة ودورها في التحول الرقمي" الذي نظمته الأسبوع الماضي إدارة الصناعة الرقمية ممثلة في برنامج التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي أسيا (الإسكوا- الأمم المتحدة).

عقد المنتدى عبر الإنترنت تماشيًا مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، وحضره نحو 240 شخصًا؛ حيث سلط الضوء على دور التكنولوجيات الجديدة، وخاصة الذكاء الاصطناعي، في تسريع التحول الرقمي، كما تناول أفضل الممارسات الإقليمية والدولية في تطوير الخطط والسياسات ذات الصلة فضلا عن تقديم لمحةٍ عامةٍ حول أهم المؤشرات الدولية والإقليمية المستخدمة لقياس التقدم المحرز في تنفيذ التحول الرقمي.

تضمن المنتدى ثلاث جلسات نقاشية رئيسية تمحورت حول التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي، وحالات استخدام الذكاء الاصطناعي في قطر، ورقمنة الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة العربية بمشاركة مجموعة من أبرز المتحدثين المحليين والدوليين في المجال.

وفي هذا الإطار، قالت سعادة السيدة ريم محمد المنصوري، وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي، أن العالم يشهد عصر التحوّل الرقمي الذي تبرز فيه اتّجاهات تقنية جديدة كالتعلم الآلي وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة، ومن أبرز هذه التقنيات الذكاء الاصطناعي الذي أصبح أحد أبرز محركات هذا التحول الرقمي حيث يساهم في تحويل طريقة الأعمال في مختلف القطاعات الاقتصادية، أما على مستوى الشركات، فيساعد الذكاء الاصطناعي في زيادة كفاءة الأعمال، وتوفير الوقت والجهد، وزيادة الإنتاجية، وتحسين المنتجات وتجربة العملاء.

وأضافت أن التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة كان أحد أولويات الوزارة خلال السنوات الثلاث الماضية؛ حيث قدم البرنامج أكثر من 400 ورشة لأكثر من 8000 شركة في مختلف القطاعات بهدف رفع الوعي حول استخدام واعتماد والاستفادة من إمكانات التكنولوجيا الرقمية مما ساعدهم في مواجهة آثار الجائحة، وضمان استمرارية أعمالهم.

من جانبه، قال د. محمد نوار العوا، المستشار الإقليمي للتكنولوجيا من أجل التنمية في الإسكوا، الذي حاضر بالمنتدى: "التحول الرقمي يمثل اليوم فرصة لإتاحة فرص تنموية جديدة، وأصبحت الرقمنة والمنظومات الرقمية ركناً رئيسياً في العمل الإداري والمؤسساتي؛ فهي تتيح الانتشار والوصول إلى كافة أفراد المجتمع وتحدّ من الهدر شوالبيروقراطية والفساد. كما أن التكنولوجيا الرقمية يمكنها أن تدعم الشباب المبتكر على تطوير التطبيقات ذات القيمة المضافة المرتفعة وإيجاد فرص عمل جديدة."

ومن بين أبرز ما تناوله المنتدى التعريف بالمفاهيم الأساسية للتحول الرقمي وتحدياته وتأثيره الاجتماعي والاقتصادي المحتمل، والتطبيقات والمبادرات الجديدة التي طورتها الاسكوا ومركزها لريادة الأعمال لرقمنة الشركات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب توعية الشركات المحلية بالمبادرات الإقليمية القائمة لدعمها خلال عملية الرقمنة.

وإلى جانب الدكتور العوا، شارك في المنتدى مجموعة من أبرز المتحدثين المحليين والدوليين في المجال، منهم السيد كريم حسن المدير التنفيذي بمركز الاسكوا للتكنولوجيا، والسيد يزن الصافي استشاري الصناعة الرقمية، والسيدة روان سعدالدين استشاري تطوير التسويق، وسارة خالد الحسيني من برنامج قطر الذكية «تسمو» بوزارة المواصلات والاتصالات.