برنامج تدريب حكومة قطر الرقمية، يعرض 8 حالات استخدام للذكاء الاصطناعي

السبت, 9 نوفمبر, 2019
برنامج تدريب حكومة قطر الرقمية، يعرض 8 حالات استخدام للذكاء الاصطناعي

الدوحة-

خلال ورشة عمل حول «التحول الرقمي» نظمها برنامج تدريب حكومة قطر الرقمية، أحد مبادرات وزارة المواصلات والاتصالات، وبالشراكة مع مايكروسوفت، تم عرض ثماني حالات استخدام للذكاء الاصطناعي مقدمة من ست جهات حكومية في قطر. وجاء ذلك على هامش مؤتمر ومعرض قطر لتكنولوجيا المعلومات (كيتكوم 2019) الذي اختتم مؤخراً بعد أن أقيم في مركز قطر الوطني للمؤتمرات في الدوحة.

والجهات الست هي الهيئة العامة للجمارك ومؤسسة حمد الطبية وشبكة الجزيرة ووزارة التجارة والصناعة وسبيتار وأسباير.

قدم علي الششتاوي من الهيئة العامة للجمارك نموذج للتعلم الآلي طورته الهيئة للمساعدة في معالجة المستندات عن طريق تقليل مخاطر الخطأ البشري والوقت المستغرق في التعامل مع المستندات. وقدم كل من رامز رأفت وبابو رامسامي من مؤسسة حمد الطبية حالة استخدام روبوتات الدردشة (chatbot) والترميز الآلي (auto coding) على التوالي. ومن خلال دراسة حالة روبوتات الدردشة ستساعد تقنية الوكيل الذكي داخل المؤسسة على تقصير مسار وزمن الوصول إلى المعلومات المطلوبة وفهم الإجراءات الصحيحة اللازمة. وباستخدام التعلم الآلي لأتمتة عملية تعيين رموز الحالات الطبية، ستستفيد العديد من أقسام المساندة والخدمات اللوجستية داخل المؤسسة، وذلك من خلال تحديد الرمز الصحيح للحالة الصحية.

تشمل حالات الاستخدام الأخرى حالة الوقاية من الإصابات التي قدمها رودني وايتلي من سبيتار والتي عرضت كيفية استخدام المستشفى لتقنية التعلم الآلي لتتبع حركة الرياضيين خلال مرحلة إعادة التأهيل وبالتالي منع وقوع المزيد من الإصابات وزيادة مدة العلاج. أما صالح مصلح، من أسباير، فاستعرض حالة استخدام «وضعية اللاعب» التي أبرزت كيفية استخدام أسباير للتعلم الآلي لمساعدة الرياضيين على النجاح في مسيرتهم الرياضية من خلال ضمان أن يكونوا في الوضعية المناسبة في الوقت المناسب.

إلى جانب ذلك، استعرضت الجزيرة طريقة استفادة المؤسسة من الذكاء الاصطناعي من خلال الإشراف على المحتوى واستخدام روبوتات الدردشة على التوالي. وأظهر جرانت توتن طريقة استخدام المؤسسة للذكاء الاصطناعي في الإشراف على المحتوى الذي يتم بثه لضمان الامتثال للمعايير الدولية وكيف طور قسم الموارد البشرية وخدمات الدعم وكيلاً ذكياً للرد على استفسارات الموظفين وتوفير معدل استجابة أفضل مع مراعاة النمو الهائل لشبكة الجزيرة في جميع أنحاء العالم.

أما ليث خريسات من وزارة التجارة والصناعة، فقد استعرض طريقة تعامل الوزارة مع عملية معالجة المستندات الخاصة بها عن طريق استخدام الذكاء الاصطناعي في رقمنة واستخراج المحتوى المطلوب وتسريع العمليات الداخلية الخاصة بتحميل الحجم الهائل من الوثائق يومياً إلى قاعدة بيانات الوزارة.

وبهذه المناسبة قالت سعادة السيدة ريم المنصوري، الوكيل المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي بوزارة المواصلات والاتصالات: «نحن سعداء بالعروض المتنوعة المقدمة من المؤسسات المشاركة والتي استعرضت طريقة استفادتها من الذكاء الاصطناعي لمساعدتها على تجاوز التحديات في أداء المهام. تزداد أهمية الذكاء الاصطناعي في إطار جهود الحكومة لبناء مجتمع رقمي فعال ومستدام، وتهدف وزارة المواصلات والاتصالات إلى الاستمرار في مواكبة جميع التطورات في قطاع التكنولوجيا الرقمية بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030. نحن نؤمن أن حالات الاستخدام المقدمة خلال هذه الفعالية ستكون ذات قيمة كبيرة في تحقيق الرؤية».

ومن خلال استعراض حالات الذكاء الاصطناعي، تهدف وزارة المواصلات الاتصالات إلى تعزيز التنوع الاقتصادي المستدام وتحسين نوعية الحياة والارتقاء بجودة الخدمات العامة.