البلدية تقضي على جميع تعاملاتها الورقية بنهاية 2017

الثلاثاء, 2 يونيو, 2015
البلدية تقضي على جميع تعاملاتها الورقية بنهاية 2017

أكدت وزارة البلدية والتخطيط العمراني عزمها على إنهاء جميع تعاملاتها الورقية الداخلية ومع المؤسسات الأخرى بنهاية عام 2017. ويأتي ذلك في إطار استراتيجية «حكومة قطر الرقمية 2020»، التي تعد نقلة نوعية تديرها اللجنة التوجيهية العليا التي تترأسها سعادة الدكتورة حصة الجابر وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقد كشف السيد خلف العنزي، مدير إدارة نظم المعلومات بوزارة البلدية والتخطيط العمراني، خلال حديثه مع الصحافيين ضمن برنامج «لقاء مفتوح مع مسؤول» الذي تنظمه إدارة العلاقات العامة والاتصال بالوزارة لإعلام الرأي العام بجهودها وإنجازاتها، عن عدد من المشروعات التي تعمل عليها الوزارة، والمزمع الانتهاء منها قريبًا، وجميعها تهدف إلى تخفيف العبء عن المواطنين وعلى الموظفين أنفسهم، كما تخفض عدد المراجعين وترتقي بأداء الوزارة، وتوفر الوقت والجهد والمال دون المساس بأعداد الموظفين العاملين.

وأكد العنزي أن الوزارة قطعت شوطًا كبيرًا في مجال التطوير الإلكتروني لخدماتها، حيث إنها من أولى الوزارات التي تقدم خدماتها الإلكترونية من خلال تطبيقات «أندرويد» و«آبل ستور»، كما تقدم العديد من الخدمات التنافسية التي تعمل على معالجة شكاوى الجمهور وتقديم الخدمات لهم، بالإضافة إلى تعزيز التفاعل معها.

وأضاف العنزي أنه يجري حاليًا إدخال خدمات جديدة على مشروع «توكيد»، «الذي حصلت الوزارة على حقوق الملكية الفكرية عنه، والذي يتيح استخراج أصل شهادة البناء ورخصة البناء وكشف الراتب دون الرجوع إلى الوزارة، ومن خلال تطبيق يتم تحميله على الهاتف الذكي، أو من خلال أجهزة «الماسح الضوئي»، بحيث يتم العمل على إضافة خدمات أخرى إليه. مشيرًا إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تعمل الآن على تعميمه في بقية الجهات العاملة بالدولة، نظرًا لسهولة التعامل معه واستيفائه لمعظم رغبات الجمهور.

كذلك نوه السيد خلف العنزي بأنه سيتم الانتهاء من مشروع «المنصات الإلكترونية» (أجهزة تفاعلية يتم استخراج جميع الأوراق الرسمية المتعلقة بالوزارة منها) خلال الثلاثة أشهر المقبلة، مؤكدًا أن هذه الأجهزة مؤهلة للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وسيتم تعميمها في الكثير من المجمعات التجارية.