ثماني جهات حكومية تشارك في ورشة عمل تدريبية لتعزيز المشاركة المدنية

الأحد, 15 نوفمبر, 2015
e-Participation

تُعد زيادة مستوى الشفافية والمشاركة المجتمعية أحد أهم الأهداف التي تضعها الحكومة القطرية على رأس أولوياتها، وذلك عبر تشجيع أفراد المجتمع القطري من مواطنين ومقيمين على تبني حوار متبادل مع الحكومة بهدف تطوير السياسات العامة والخدمات الحكومية. وفي هذا الإطار، تعمل الحكومة حاليًا على الانتهاء من تطوير منصة للمشاركة الإلكترونية من شأنها تسهيل وتعزيز هذا الحوار، وتمكين الجمهور من المشاركة الفعالة مع الحكومة من خلال طرح موضوعات للنقاش والمشاركة في استطلاعات الرأي وعمليات الاقتراع واللقاءات العامة وإبداء آرائهم وملاحظاتهم حول آراء بعضهم البعض.

وحرصًا منها على ضمان تبني حوار بنّاء وفعال مع الجمهور، تشارك ثماني جهات حكومية في ورشة عمل تدريبية للتعرف على كيفية الاستخدام الأمثل لمنصة المشاركة الإلكترونية؛ وهي: وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووزارة الاقتصاد والتجارة، والمجلس الأعلى للتعليم، وهيئة الأشغال العامة "أشغال"، ومركز "مدى" للتكنولوجيا المساعدة، ووزارة البلدية والتخطيط العمراني، والمجلس الأعلى للصحة، واللجنة العليا للمشاريع والإرث. هذا ومن المقرر عقد ثلاث جلسات تدريبية تتناول مجموعة متعددة من الموضوعات خلال الفترة بين 8 نوفمبر و24 ديسمبر من العام الجاري.

تركز الجلسة التدريبية الأولى على إدارة التغيير وكيفية تلقي الآراء والملاحظات من المشرفين على المناقشات المطروحة عبر المنصة ومشاركتها مع الوزير أو رؤساء الإدارات. ويهدف التدريب إلى تعزيز قدرات كبار الموظفين المسؤولين عن التواصل مع الجمهور نيابة عن الجهة الحكومية.

وقد تم تصميم الجلسة الثانية لتدريب موظفي الجهات الحكومية على استخدام خاصية الحوار المجتمعي على بوابة المشاركة الإلكترونية. أما الجلسة الثالثة، فستستعرض كيفية الإشراف على المكونات المختلفة للمنصة الإلكترونية، بما في ذلك الاقتراع الإلكتروني والتشاور الإلكتروني واللقاءات الإلكترونية والمنتدى الإلكتروني.

من المقرر إطلاق منصة المشاركة الإلكترونية للجمهور في شهر ديسمبر 2015.

يمكنكم الاطلاع على سياسة المشاركة الإلكترونية لدولة قطر عبر هذا الرابط.