أكثر من مليون معاملة من خلال موقع الحكومة الإلكترونية في 2007

الأربعاء, 7 نوفمبر, 2007
علم دولة قطر

أكد السيد حسن السيد مدير إدارة التطبيقات الحكومية بالمجلس الأعلي للاتصالات ل الراية أن عدد المعاملات التي تم من خلال موقع الحكومة الإلكترونية تجاوزت أكثر من مليون معاملة منذ 2003 حتي الان وان عدد المعاملات تجاوزت 500 الف معاملة خلال 2007 الامر الذي يعطي مؤشر عن استمرار الأداء بشكل جيد عبر الموقع.


وكشف عن قرب اطلاق بوابة حكومة قطر الإلكتروني بثوبها الجديد موضحاً ان الموقع به 37 خدمة إلكترونية تندرج تحت 11 خدمة أساسية. واستبعد وجود تباطؤ في إطلاق الخدمات بالموقع مشيرا الي ان هناك عدداً من المبادرات والمشاريع الضخمة تحتاج الي وقت وجهد كبير وعقب الانتهاء منها سيتم إطلاق الخدمات في الموقع تباعا.

واضاف ان القانون الإلكتروني المرتقب صدوره سوف يدعم البيئة التكنولوجية في دولة قطر ويضع الاطار القانوني لكافة المعاملات الإلكترونية.. والي نص الحوار.

هل حدث تغير في استراتيجية مشروع الحكومة الإلكترونية؟

- نعم لقد قام المجلس بتطوير الاستراتيجية الخاصة بالحكومة الالكترونية في دولة قطر بحيث تكمل ما تم البدء فيه، واستفدنا من البنية التحتية والخبرات الموجودة، ونحن نكمل مسيرة هذا المشروع الكبير والذي سوف يطور الكثير من الأداء ويحسن مستوي الخدمات الحكومية.

وكشف عن قرب إطلاق بوابة حكومة قطر الإلكترونية بشكلها الجديد والتي فيها سيتم تغيير جذري للموقع الحالي يتضمن محتوي معلوماتي يغطي كافة المؤسسات الحكومية وخدماتها المقدمة للجمهور، إضافة الي خدمات أخري تتعلق بالسجل التجاري من حيث إصدار سجل أو مستخرج أو تغيير عنوان وغيرها من الخدمات.

ما هي المشاريع التي تعملون عليها حاليا ؟

- هناك مشاريع كثيرة نعمل عليها بالتعاون مع الجهات الحكومية المختلفة وعن قريب سوف نكشف عن بوابة حكومة قطر الالكترونية وفيها سيتم تغيير جذري للموقع الحالي يتضمن محتوي معلوماتي يغطي كافة المؤسسات الحكومية وخدماتها المقدمة للجمهور، إضافة الي خدمات أخري تتعلق بالسجل التجاري من حيث إصدار سجل أو مستخرج أو تغيير عنوان وغيرها من الخدمات.

ماذا عن عامل الأمان في الموقع؟

- نستخدم أفضل تقنيات الحماية العالمية خاصة بالنسبة لعمليات الدفع علي الشبكة من خلال الموقع وذلك نظرا لان عامل الثقة والرقابة من العوامل الهامة التي توفر للمستخدم البيئة الآمنة لاستخدام الموقع.

ولكن هناك تباطؤ في خطي المشروع بماذا تفسر ذلك؟

- نعلم أن المواطنين والمقيمين ينشدون خدمات الكترونية تساعدهم علي تسهيل تعاملاتهم مع الجهات الحكومية، وحسب الإستراتيجية التي وضعت فإننا نري أن هناك مشاريع ومبادرات يجب تنفيذها أولا حتي تنجز الخدمات بعدد وسرعة كبيرة و تلك المبادرات تشمل وضع التشريعات والأسس والمعايير وغيرها من الإجراءات التي ستساعد الجهات الحكومية للارتباط فيما بينها كما ان هناك مشاريع أخري خاصة بالبنية التحتية والتطبيقات المشتركة بين الجهات الحكومية وتلك مشاريع كبيرة وضخمة وتحتاج الي وقت وبعد إنجاز تلك المشروعات سوف تطلق الخدمات في الموقع تباعا وعلي أعلي مستوي، وفي الوقت ذاته الذي نقوم فيه بتطوير هذه المشاريع الضخمة إضافة الي ان هناك خدمات إلكترونية نقوم بتطويرها حاليا.

ما هي الخدمات التي ستطلقونها في المستقبل القريب؟

- علي المدي القريب سيتم إطلاق بوابة قطر الإلكترونية وهناك خدمات للسجل التجاري تشمل 7 خدمات كما سيتم إطلاق خدمة الدفع الإلكتروني للمعاملات من خلال بطاقة آيه تي ام قريبا كما أن هناك خدمات يتم حاليا التنسيق فيها بين المجلس والمؤسسات المعنيه لتطوير خدمات التوظيف بحيث يشمل القطاع الخاص والحكومي وهناك خدمات خاصة بالاستيراد والتصدير حيث ان هناك دراسة تتم مع الهيئة العامة للجمارك لمعرفة ما هي الخدمات التي يمكن تدشينها عبر بوابة قطر الإلكترونية. كما أن هناك عدد من المشروعات والخدمات التي سيتم تنفيذها بداية من وضع الأسس والمعايير لتكنولوجيا المعلومات في الجهات الحكومية، وتطوير شبكة الكترونية لربط المؤسسات الحكومية وهناك مبادرة لتطوير وإنشاء مركز معلومات ومشروع آخر لتطوير نظام تخطيط الموارد الحكومية وهو يتعلق بوضع نظام مركزي لتطبيقات المواد البشرية والمالية علي مستوي الحكومة وهناك مشروعات خاصة بتحديث التشريعات وقوانين التعاملات الإلكترونية. 

من هم المستفيدون من الخدمات الإلكترونية عبر بوابة قطر الإلكترونية؟

- ان معظم الخدمات الموجودة حاليا علي موقع الحكومة الإلكترونية تركز علي المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص ولكن في الاستراتيجية الجديدة نحن بصدد تقديم خدمات يستفيد منها الأفراد أيضا سواء كانوا مواطنين أو مقيمين أو حتي زائري الدولة .

 
ما هي طبيعة العمل في إدارة نظم المعلومات الحكومية بالمجلس الأعلي للاتصالات ؟

- هناك أربعة إدارات تندرج تحت إدارة نظم المعلومات الحكومية بالمجلس الأعلي للاتصالات فهناك إدارة برنامج الحكومة الإلكترونية - i-GOV وهناك إدارة أخري تتعلق بوضع الإستراتيجيات والسياسات لتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر وهناك إدارة تطوير البنية التحتية اما الإدارة الرابعة فهي إدارة العمليات الحكومية. 

ما مدي جاهزية الوزارات والإدارات الحكومية للخدمات الإلكترونية؟

- ان مستوي الجاهزية يختلف من وزارة لأخري ولكننا في المجلس الأعلي للاتصالات لدينا استراتيجية لتطوير ودعم الجهاز الحكومي تكنولوجيا وقد يكون الدعم في صورة تقديم خبرات فنية او توفير أبحاث خاصة وفي بعض الاحيان يكون الدعم ماديا ولكن بشكل عام هناك جاهزية لبعض الجهات والجميع أدرك أهمية تكنولوجيا المعلومات ودورها في تطوير أداء العمل كما ان هناك اكثر من مبادرة مع الجهات المختلفة كل بمجالها.

ما هي المعايير والمؤشرات التي تقومون بها لمعرفة مدي الإقبال علي الخدمات الإلكترونية؟

- هناك إحصائيات ودراسات نقوم بها من فترة لأخري ونأخذ اقتراحات المستخدمين وآرائهم نحو الخدمات التي يتم طرحها ونقوم سنويا بتقييم مدي إنجاز المشاريع الإلكترونية من خلال معايير عالمية ويتم تقييم تجارب الدول المجاورة لمعرفة المستوي الذي وصلنا اليه مع الأخذ بتجارب الدول التي سبقتنا وقطر من الدول السباقة في تطوير الخدمات الإلكترونية في المنطقة. 

كيف ترون أهمية عامل التوعية في انتشار الخدمات الإلكترونية؟

- إن عامل التوعية من أهم العوامل الداعمة للخدمات الإلكترونية، علي سبيل المثال وقبل تدشين بوابة قطر الإلكترونية سنقوم بعمل حملات توعية قبل وخلال وبعد عملية التدشين بهدف توعية المستخدمين بأهمية البوابة والخدمات التي يمكنهم الاستفادة منها خاصة إن المشروع يستهدف كل القطاعات والأفراد. 

كيف تري أهمية صدور القانون الإلكتروني؟

- في الحقيقة أن القانون الالكتروني هام وداعم لكل الخدمات الالكترونية، وقد وافق مجلس الوزراء علي المسودة الخاصة بالقانون الإلكتروني ومن المتوقع إن يتم إصداره قريبا وسوف يتناول القانون عدد من البنود الهامة بداية من قانون الدفع والتعاملات الإلكترونية عبر شبكة الانترنت. 

كم تبلغ عدد الخدمات ببوابة قطر الإلكترونية وكم بلغت عدد الحركات خلال 2007؟

- لدينا 37 خدمة إلكترونية من خلال الموقع تندرج تحت 11 خدمة أساسية وفيما يتعلق بعدد الحركات حتي 2007 ومنذ بداية انشاء موقع الحكومة الالكترونية فقد تجاوزت اكثر من مليون معاملة وهذا مؤشر جيد عن استمرار الأداء بشكل جيد عبر الموقع.

ما هي ابرز التحديات التي تواجهونها؟

- في الحقيقة ان التخوف من استخدام الخدمات الإلكترونية لا تزال واحدة من أهم التحديات أمامنا نظرا لان المستخدمين لازالوا يفضلون الطرق اليدوية عن الطرق الإلكترونية ولكن الثقافة الإلكترونية سوف تزداد من خلال عوامل التوعية التي سنقوم بها إضافة إلي أن صدور القانون الإلكتروني سيكون داعما رئيسيا لمفهوم الثقافة الإلكترونية