المشهد الرقمي في دولة قطر 2014: الأسر والأفراد

السبت, 24 مايو, 2014
المجتمع الرقمي

إن تقرير "المشهد الرقمي في دولة قطر 2014: الأسر والأفراد" يبين أن استخدام الخدمات الأساسية على الإنترنت مثل البريد الإلكتروني، وتصفح الإنترنت، والشبكات الاجتماعية، وتداول الملفات بين الزملاء، قد أصبح سائدًا بين جميع شرائح المجتمع. غير أن الخدمات المتقدمة على الإنترنت كالتجارة الالكترونية، الخدمات المصرفية على الإنترنت، وخدمات معاملات الحكومة الإلكترونية، تنتشر أكثر بين الأفراد ذوي المستويات التعليمية الأعلى. كما شهدت معدلات استخدام الأجهزة المحمولة مثل أجهزة الكمبيوتر المحمول وأجهزة الكمبيوتر اللوحية والهواتف الذكية زيادة بين اجمالي السكان. وتواكب دولة قطر حاليًا الاتجاه العالمي المطالب بمزيد من إمكانات وخيارات التواصل أثناء التنقل، خاصة مع الانتشار المتصاعد للهواتف النقالة وأجهزة الكمبيوتر المحمول. تكشف البيانات المستمدة من الدراسة الاستطلاعية حول الأسر والأفراد بجلاء أن الأفراد عبر مختلف مراحل التعليم يستخدمون الشبكات الاجتماعية، والمكالمات الهاتفية عبر بروتوكول الإنترنت، وغيرها من خدمات الإنترنت الأساسية. وفي حين أن النفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على نطاق واسع قد تحقق تقريبًا في قطر، إلا أنه ما زال هناك مجال كبير للتحسين عندما يتعلق الأمر بنوع الاستخدامات المتقدمة والتي من شأنها دفع عجلة الابتكار والنجاح الاقتصادي في المستقبل.